قصص سكس عامه

لم يكتفى بائع الغاز بمضاجعتى فقط

48views

لم توقع في يوم من الايام ان اكون خائنه لزوجي حتي اني كنت اشمئز واشعر بالدهشه من الزوجه التي تخون زوجها ولم اتوقع انه ساكون واحده منهن في يوم من الايام فانا متزوجه من عشر سنين وعندي ولد في الثامنه وطفله في السادسه وكانوا يذهبون الي مدارسهم ولا يرجعون الا عن الثانيه ظهرا وزوجي كان يخرج في التاسعه ولا يرجع الا عند السابعه مساء وفي فصل الشتاء نحتاج بكثره الي الغاز وكان ياتي عامل الغاز في الاسبوع مرتين في الاسبوع من اجل تغير الانبوبه وغالبا ياتي عن العاشره صباحا واكون وحيده في هذه الفتره لفت نظري انه رجل مثقف عكس ما كنت اظن عن اصحاب هذه المهنه وبعد ذالك ومن كثر ما كان ياتي بدات اعرف عن بعض تفاصيل حياته انه خريج هندسه ولم يستطع ايجاد عمل يتناسب مع تاهله وانه متزوج وبدات الاحظ ادبه معي وكان يسالني دائما ان كنت بحاجه الي اي خدمه وانا في الحقيقه احيانا اكون بحاجه الي بعض ملتزمات البيت حيث انه في المكان الذي اسكن به لا توجد محلات قريبه وزوجي عندما يرجع يكون متعبا ولا ياتي لي باغراض البيت فاضطر ان اقول له ان يحضر بعض الملتزمات وحتي انه واكثر من مره كان يرفض اخذ النقود وللاسف مع الايام اصبحت انجذب له وهو ينجذب لي وتطور الامر بيننا واصبح عندما ياتي لا يذهب مباشره بل اصبح يجلس بعض الوقت معي نشرب قهوه الصباح واصبحت اجلس معاه واشعر بالسعاده التي يحرمني منها جوزي فجوزي للاسف ياتي من العمل مرهقا وكان لا يتبادل معي الاحاديث وكان ايضا مقصر في اعطائي حقي الشرعي وينام مبكرا بدات الاحظ انه في عيونه حب وكلام مخفي واتفاجا به في يوم يقترب مني ممسكا يدي ويقول انا لا استطيع ان اكتم مشاعري اكتر فانا احبك بل واحبك اكثر من زوجتي واذا به يقبل خدي وبخرج بسرعه وانا من بعد هذا زاد حبي له كثيرا وجاء بعد ذالك واعتذر عما قاله لي وعن قبلته وكاني اريد نخفيف عنه ما حصل وقلت له لا تعتذر فانا ايضا ابادلك نفس الشعور وفي هذه المره اقترب اكثر وتبادلنا القبلات وبعد ان خرج بدات اعشقه واصبح الشيطان يلعب بعقلي واصبحت افكر به جنسيا اكثر من زوجي الحارمني من حقي الشرعي وفعلا اصبحت مهياه نفسيا لعمل العلاقه معه وياتي ثاني يوم وتتم العلاقه وشعرت باحساس الحب الذي لم يشعرني به زوجي ابدا وحتي عشيقي اصبحت الاحظ ادمانه الشديد في ممارسه العلاقه معي واستمرت العلاقه لاكثر من شهر وفي يوم من الايام اتفاجا برن جرس البيت واذهب مسرعه وانظر من العين واذا به زوجي واركض بسرعه الي عشيقي واقول له اخرج بسرعه فلحسن الحظ يوجد في المطبخ باب اخر للخروج ويخرج عشيقي بسرعه واذهب وافتح الباب متظاهره بالنوم ومن بعد هذا اليوم قطعت علاقتي مع عشيقي وقلت له لا تتصل بي مره اخري واهدا شويه ولكن هو استمر في الاتصالات المتكرره وكنت لا ارد
حتى اطمان زوجى
وعاد عشيقى مره اخرى ونام معى على فترات متباعده
حتى كاد ان يشك زوجى بى فقررت ان اذهب اليه
كتير نصحت زوجى ان ندردش فينام من الاجهاد فكيف يشبع رغبتى؟

Leave a Response