الرئيسية - قصص سكس عربى - كان سكه اغتصاب امل صعبه ولكن مشيتها من اول خطوه وانهيتها

كان سكه اغتصاب امل صعبه ولكن مشيتها من اول خطوه وانهيتها

اسمي هو سالم عمري هو 28 عاما تدور احداث قصتي قبل حوالي 6 سنوات .
كنت اسكن في حي شعبي مع عائلتي وكنت اعيش حياة طبيعيه الى ان تعرفت على
صديق جديد اسمه سامي .
لقد كان يحب مشاهدة افلام السكس وخصوصا افلام الاغتصاب وكان يدعوني
دائما الى منزله حيث نجلس في غرفته الخاصه نشاهد افلام السكس دون ان يزعجنا
احد وفي احد الجلسات سألت سامي عن سبب تفضيله لافلام الاغتصاب فقال لي
انها تشعره باثاره اكبر من الافلام الاخرى
والحقيقه اني كنت اندمج مع احداث الفلم الى حد كبير وكنت اتمنى ان اكون انا
مكان الرجل الذي في الفلم وهو يقوم باغتصاب ضحيته بشكل عنيف .
وصارت هذه الفكره تنمو في رأسي يوما بعد يوم الى ان قررت خوض هذه التجربه
بنفسي . لاكن يجب اولا ايجاد الفتاة التي انفذ عليها خطتي واغتصبها .
كانت تسكن امام بيتنا فتاة جميله جدا اسمها امل وقد كانت امل ارمله حيث توفي
زوجها بحادث وعادت لتسكن مع عائلتها المتكونه من الاب (ابوسمير) والاخ
(سمير) وكان عمر امل عند وقوع احداث هذه القصه 22 عاما 0
امل تملك من الجمال ما يصعب وصفه فهي تملك عينان زرقاوان وبشره بيضاء
مثل الثلج وهي رشيقه وتملك صدر متوسط وقوام رائع فقد كانت امها اجنبيه
لذالك امل فتاة شقرا 0
كنت اراقبها عندما تخرج من المنزل وعندما تعود اليه لقد كانت حلم كبير بالنسبه
لي يصعب تحقيقه وذالك لان امل لم تكن تتحدث الى الجيران وكانت لاتحب
المجاملات او العلاقات مع جيرانها 0
وفي احد الايام عندما كنت واقفا في باب منزلنا الذي يقع مواجها تماما الى بيت
ابوسمير (بيت امل) خرجت امل من المنزل وقد كانت مرتبكه ومسرعه وتوجهت
نحوي مباشرتا وقالت لي ارجوك ان احد انابيب الماء في المطبخ قد انكسر ولااعرف
ماذا افعل والماء يغرق المطبخ وابي واخي غير موجودين في البيت 0
لم اكن اصدق نفسي هل هذه امل تتحدث معي وتطلب مساعدتي وقلت في نفسي
انها فرصتي الذهبيه 0
وقلت لها على الفور انا سوف اساعدك حالا وتوجهت معها الى داخل بيتهم وطلبت
منها احضار صندوق العده ففعلت ذالك وقمت باصلاح انبوب الماء بشكل جيد
شكرتني كثيرا على المساعده واحضر ت لي منشفه لتجفيف نفسي بها وقالت لي
استرح في غرفة الضيوف وسوف اصنع لك كوبا من الشاي 0
في هذه الاثناء كان تفكيري مركزا كيف اغتصب امل 0 فقد اخذت شريط لا صق
من صندوق العده وخبأته في جيبي وجلست انتظر امل في غرفة الضيوف
وسرعان ما عادت امل وهي تحمل كوبا من الشاي وعندما ناولتني الكوب قمت
بمسك يدها لاكنها سرعان ما سحبتها وكانت عليها علامات الاستغراب وعدم الرضى
وضعت الكوب جانبا وكنت اشعر بأثاره كبيره جدا وكان زبي واقفا على الاخر
فهجمت على امل دفعه واحده 0 لقد امسكتهامن خصرها وجعلت اققبل وجهها
ورقبتها وكنت اعصرها بقوه نحوي وكانت تصرخ وتصيح اتركني يامجنون اتركني
لاكني لم اكن اهتم لذالك فقمت بطرحها ارضا ونمت فوقها وبدأت بتمزيق ثيابها
من صدرها حتى ظهر السنتيان التي تغطي صدرها الجميل 0
لاكني خفت ان يسبب لي صراخها المشاكل اذا سمعها احدهم 0 فاخرجت الشريط
الاصق من جيبي وقمت بقلبها على بطنها وسحبت يديها الى الخلف فقمت بربطها
بواسطة الشريط الاسق بعدة لفات حول معصميها وبعد ذالك قلبتها على ظهرها
ووضعت الشريط الا صق على فمها وقد اسكتها ذالك من الصراخ تماما ثم بدات تمزيق ملابسها
تماما فوصلت الى السنتيان وخلعته عن صدرها فظهر صدرها الابيض ذو الحلما ت الورديه
الصغيره ثم سحبت عنها اللباس الذي يغطي كسها وخرج ذالك الكس المنتفخ الجميل
والذي قامت بازالة الشعر عنه 0
لقد كان منظرها دون الملابس شيء خرافي لم اتخيله حتى في احلامي لم اكن اعرف
ماذا افعل من شدة الهيجان الذي انا به فقد كنت اعض حلمات صدرها بأسناني وا ضربها
بيدي حتى صار لونه احمر من شدة الضرب وتوجهت الى كسها وقمت العقه بلساني
وا ضربه بيدي وقد كانت هي لاتزال تقاوم بارجلها محاوله منعي من نيكها 0
فخلعت البنطلون واخرجت زبي الذي كان طوله 18 سم وجعلت اضربها بزبي على
صدرها وبطنها وعلى كسها ثم قمت بفرك رأس زبي على كسها ذهابا وايابا حتى
بدى السائل ينزل من كسها وقد صار مبتلا تماما ثم دخلت زبي في كسها الجميل
تدريجيا ثم دفعته بقوه الى اعماق كسها وصرت انيكها بكل عنف حتى شعرت بها
صارت تتجاوب معي وقد فتحت ساقيها وصارت تندمج معي تلقائيا حتى وصلت
الى اوج الاثاره وكنت قد شارفت على القذف فاخرجت زبي من كسها وقذفت
سائلي على وجهها وصدرها وكانت هي مستلقيه على الارض وهي خدرانه تماما
فلبست بنطالي وفتحت الشريط الاسق عن يديها وخرجت من بيتها مسرعا الى الخارج
وتوجهت الى بيتنا وجمعت اغراضي في حقيبه واخبرت عائلتي اني سوف اذهب
الى بيت عمي والذي يقع في مدينه اخرى وذهبت فعلن وانا خائف ان تقوم امل
باخبار والدها واخوها بالذي حدث فاقع انا بمشكله كبيره 0
ومرت ثلاث ايام ثم اتصلت بعائلتي وسألت عن اخبارهم وعن اخبار منطقتنا
فكان جوابهم ان كل شي بخير 0
فعرفت ان امل لم تخبر احدا عن الذي حصل بيننا 0 ثم رجعت الى البيت وبعد
ايام كنت واقفا في باب منزلنا خرجت امل من منزلهم ونظرت نحوي وهي
تبتسم وقتربت مني وقالت كان تصليحك لامبوب الماء رائعا ارجو ان تكرر
ذالك!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*