قصه ليمونادا

قصص سكس مصوره ليمونادا الجزء الرابع lemonade part4

139views

تسيتقظ الام فى الصباح بصداع شديد تاثير الكحول من ليله امس لماذا انا عاريه لابد وان الصغير قد فعلها معى مره اخرى متى سيتوقف هذا الان عن مضاجعه امه كيف اجعله يفهم ان  هذا خاطى تستمع الام الى صوت ياتى من ممارسه الجنس فتذهب لترى ماذا يحدث

الخاله تنيك ابن اختها :

تجد الخاله تمتطى الابن كجواد وتشبع منه رغباتها ماذا تفعلون وانت لماذا تفعلين هذا هل هو متاح لك ان تضاجعيه واحدك انا ايضا اريد البعض هل علمت نعم علمت بكل شى ولاتقلقى فهو نائم لقد وضعت له المنوم فى العصير لافعل معه مثلما فعل معك بالظبط  دعينى انتهى من هذا وساقولك لك بعض الحلول التى ستخرجك من المازق مع زوجك بعدما راك تضاجعين ابنه

مضاجعه الخاله لزوج اختها :

اخذتها من شعرها الى الصاله لتتحدث معها عن الفكره التى قد واردتها قبل قليل لتستطيع متيشل العوده الى زوجها كيف يمكن هذا اخبرينى الان لا اتركيها لى سوف اتحدث الى زوجك ساكون صريحه معك ان زوجك يخونك معى لدينا صله منذ مايقرب من سنوات ولو تحدثت اليه سيعودك تم الخناق بينهما مما ايقظ الصغير من النوم هلا هداتم جميعا ارجوكم ان ضعو بعض الملابس لماذا انتم عاريون

انتحار الاب :

فجاءه رن الهاتف من المتحدث نحن الشرطه ياسيدتى وجدنا زوج اختك منتحرا قد شر ب سم ولن نستطيع انقاذه فضلا احضروا للمنزل لانهاء الاجراءات المتعلقه بالوفاه اثناء دفن الوالد علموا انه قد ترك جميع ثروته لابنه الخائن فرح الابن وفكر بشراء يخت

المتعه الجنسيه داخل اليخت الخاص:

اشترى الابن يخت واخذ خالته وامه معه برحله معتمد على جى بى اس خاصته جهاز تحديد الموقع ظل الابن يضاجع خالته طول شهور وهما فى المياه وامه تخدمه ولكن مازال راغبا فى امه ولكن انظر ماذا حدث فى خالته لقد جعل خالته ايضا حاملا والان يختارون اسم للمولود الخاله حامله وفى احشائها طفل من ابن اختها قد سمنت الخاله وتورمت فاتجه الابن مره اخرى الى امه راغبا فى معاشرتها فهى ذات انوثه طاغيه

اعطيك المنزل مقابل ان اضاجعك ياامى :

عرض الابن على الام ان يعطيها المنزل بمقابل انه سيقوم بحك قضيبه بافخدها الطريه اليبضاء ويقذف ولكن سرعان ماخالف الاتفاق بعد ان وافقت امه فاخذ يضاجعها من الامام والخلف حتى قذف خارجا ليغرقها بقذفه استمتع الام قليلا بما حدث وانتهت الصفقه هنا

حادثه اليخت والاستجمام :

فى لحظه ما تم ضرب اليخت لصخره اثنا نومهم مما جعل هنا فتحه كبيره فى باطن اليخت  من اسفل فاسرعت الام واخاله للقفز من اليخت ولكن ذكاء الصغير دفعه لارسال اشاره استغاثه قبل القفز الشى الذى سيكون السبب فى انقاذهم من لا مكان

خرجوا معا الى الشاطى وقرروا ان يستجموا ويستمعوا بالحياه لحين حضور النجده لارجاعهم الى الشاطى

Leave a Response