قصص سكس عربى

قصص سكس متعة النيك حين يدخل الزب في كسي و انا اتغنج

85views

انا فتاة عمري ستة و عشرين عاما و احب متعة النيك الى درجة لا توصف و اعشق دخول الزب في كسي  و انا اتغنج و اتاوه بكل متعة و اخرج شهوتي الساخنة و هذا لا يحدث الا مع حبيبي الذي اصبح زبه و كسي صديقين لا يصبران على بعضهما . و قبل ان احكي على اخر نيكة بيننا اصف لكم شكلي و جسمي فانا متوسطة الطول و بدينة بعض الشيئ  وعندي صدر كبير و طيزي كبير و بارز و كسي جد ضيق و شعري بني فاتح و عيناي بنيتين و انا سكسية جدا اما صديقي و حبيبي فهو اكبر مني بسنتين و أطول مني و له زب بكير رهيب و جميل جدا و يحبني  ويحب جسمي حيث أحيانا ينيكني ثلاث مرات في ليلة واحدة من شدة اعجابه بجسمي و باثارتي في ممارسة الجنس . و في اخر ليلة بيننا و حدثت منذ أسبوع او اقل عشنا متعة النيك بكل جوارحنا حين التقينا في نفس الفندق و ساحكي لكم عن نيكة واحدة فقط لانه يومها ناكني ثلاث نيكات كاملة و لما دخلنا الفندق بدانا الجنس مباشرة دون مقدمات فانا بدات ارضع زبه الذي كان منتصبا و متشهيا جدا للنيك و لحست له خصيته الكبيرة و لعقتها ثم عريته حتى اصبح بلا ثياب و رايت جسمه المشعر الذي يفتنني ثم بدا يعريني حبيبي و هو يقبلني كلما خلع عني قطعة ثياب فمثلا لما ينزع الستيان يقبل حلمة بزازي و يلحس ثم ينزع الكيلوت و يلحس كسي و يداعبه بلسانه و كانت متعة النيك بدات تدب فينا و كلانا ممحون و ساخن جدا . ثم رفع يداي و التصق بي و هو يقبلني بنهم و حرارة و انا امنح له احلى اهات ساخنة و بعد ذلك وضع زبه امام كسي في باب الفتحة و بدا يحكه على الشفرتين و هي حركة تجعلني اغلي  واسخن بسرعة رهيبة جدا و احس براس زبه يحرك شفرتي كسي  والبظر ثم فتح رجلاي و وضع الزب على الكس الذي بدا يقطر منه ماء الشهوة . و بعد ذلك ادخل زبه دفعة واحدة و بدات معه متعة النيك التي اعشقها و انا اتاوه اه اه اح اح ام ام ام و حبيبي ينيك و يدخل زبه كله بلا توقف و احس بحركات الزب في كسي و كيف تكبر المتعة الجنسية اكثر اما حبيبي فقد ذاب و لم يعد سوى يتاوه اه اه اه و يحرك زبه فقط فقد ادخالا و اخراجا في كسي . و بدات كسي يطلق ماءه اللزج على الزب كي يساعده في التحرك داخل كسي الضيق و انا اشعر بالمتعة اكثر و جسمي كله يرتجف من اللذة و الشهوة و كانت خصيتيه حين تصل الى شفرتي كسي تصبح متعتي رهيبة جدا و عالية و انا امسك طيزه و اقربه نحوي حتى احس ان زبه دخل اكثر رغم انه في الحقيقة كان يدخل الزب كله دون تقصير منه و حين يقبلني احس ان متعة النيك قد أصبحت احلى و في الذروة . و بما انها كانت النيكة الأولى في الفندق في ذلك اليوم و حبيبي ساخن جدا و ممحون فقد اعلمني انه سيكب منيه بعد حوالي خمسة دقائق فقط من بداية النيك و قام بسرعة من فوق جسمي و وضع زبه على المنديل يقذف فيه حليبه لانه يريد ان ينيكني مرات أخرى و لا يحب ان يلطخ جسمي و صدري بالمني لا حتى لا اصبح مقززة . و رغم اني احب متعة النيك الا ان رؤية الحليب يخرج من زب عشيقي أيضا يثيرني و يشعلني بطريقة رهيبة جدا و هو ما حدث اين رايته يحاول سد فتحته التي كانت تكب المني بقوة على المنديل و انا احس بكسي ساخن جدا و اعلم انه في النيكة الثانية سيكون اكثر فاعلية و اقوى لان شهوته ستكون قد قلت نوعا ما . و هكذا قذف حبيبي حليبه و انا انظر الى زبه و في نفس الوقت يدي كانت تلاعب كسي الساخن في انتظار النيكة التالية و بقدر ما كنت منتشية جدا بقدر ما كنت انتظر النيكة الثانية التي كانت فعلا احلى و اسخن و انا احس ان كسي كان فيه شحنات كهربائية من شدة الشهوة التي كنت فيها و انتظر زب حبيبي بكل جوارحي . و لم يستغرق الامر سوى بضعة دقائق دخل فيها و استحم بسرعة ثم عاد الي و زبه مشهور في وجهي كالسيف و هو يريد متعة النيك أيضا و بدانا النيكة الثانية التي كانت ساخنة جدا و قد ودني عارية في انتظار زبه في كسي و هكذا بدات النيكة الثانية الساخنة جدا بيننا و بقبلات رومنسية حارة ……….    

Leave a Response