قصص سكس عامه

قصص سكس سكس محارم ابنة زوجتي التي رايتها تلعب بكسها

57views

مرحبا ساحكي لكم عن احلى سكس محارم عشته و الذي حدث بطريقة لا تصدق مع ابنة زوجتي فانا رجل تزوجت من امراة اكبر مني ولها أولاد بعد ان مات زوجها و كانت زوجتي عمرها خمسة و أربعون سنة و انا ثمانية و ثلاثون و بنتها صفوة عمرها اثنان و عشرين و من اول يوم رايت فيه البنت عرفت انها فتاة لعوب . و كنت اتتبع الرسائل التي تكتبها على الفايسبوك و الام اس ان و عادة تكون رسائل ساخنة مع أصحابها و انا كنت اشتيهها كثيرا فهي جميلة و صدرها رائع و لها طيز اكبر من طيز أمها رغم ان زوجتي أيضا تعجبني و لذيذة جدا . و هكذا تمر الأيام و انا في كل مرة احلم ان انيك ابنة زوجتي و أعيش معها تجربة سكس محارم ساخنة و هذا دون علم أمها و حين اختلي بها كانت تحكي معي دون خجل الى درجة انها ذات مرة قالت انت رجل وسيم و كل النساء تحلم بك و كانها تقول اريدك ان تنيكني لكنها لم تصرح و أخيرا وصلنا الى اليوم الذي نكتها فيه و قد كانت أمها في الحمام و نزلت انا الطابق الأول في الفيلا التي امتلكها و سمعت صوت الضحك يصدر من غرفة صفوة و لحظتها اقتربت بكل فضول من الغرفة ثم نظرت من الفتحة لاجد ما جعلني اهيج كالثور وجدتها تقابل الكمبيوتر و هي تشغل السكايب و قد رفعت فستانها  و حرفت كيلوتها عن كسها وهي تظهر الكس لصدقها الذي كان يريها زبه و يستمني و يمارسان السكس عن بعد بطريقة ساخنة جدا و كان كسها محلوق و منتوف . و لا اعرف كيف فتحت عليها الباب الذي لم تكن اغلقته بالمفتاح و حين رايتني احتارت هل تطفئ الكاميرا ام تخفي كسها بينما صديقها لم ينتبه  وبقي يلعب بزبه ثم انزلت فستانها و أغلقت اللاب توب بسرعة و هي في قمة الاضطراب و الخجل و لكن حين اقربت منها هدات من روعها و انا ارغب ان انيكها و امارس معها سكس محارم فقد وصلت الى درجة غليان و حرارة لا يمكن ان تمر دون ان انيك و اقذف . و جلست بجنبها و عانقتها و هي تعتقد اني ساعنفها و لا تعلم اني كنت انتظر هذه اللحظة لانيكها و امارس سكس محارم مع ابنة زوجتي الملتهبة الساخنة و اخبرتها ان الامر عادي و ان الانسان تتحرك شهوته و دائما تكون له الرغبة في ممارسة السكس و ان الجميع تحدث معه هذه الأشياء حتى بدات ترتاح لكلامي ثم قلت لها و لكن انت تملكين كس نار احلى من كس امك و من شدة الفرحة عانقتني الى درجة اني شعرت بان جسمها يلسعني بالحرارة و أدخلت يدي تحت كيلوتها و هي تعانقني و لمست طيزها الذي كان ساخنا جدا و انزلت يدي حتى وصلت الى الكس و كان كسها مثل الوردة صغير و جميل جدا و اعلمتني انها مفتوحة و يمكنني ان انيكها من الكس . و من شدة اعجابي بكسها رحت الحسه بقوة و امص الشفرتين و انا احس بشهوة قوية جدا و في نفس الوقت كنت اخشى لو تنزل أمها الينا فتراني انيكها و لذلك عدت بسرعة الى الطابق الثاني لكني وجدت زوجتي مازالت في الحمام و عدت لعيش احلى سكس محارم مع ابنة زوجتي و وجدتها نزعت فستانها و هي بالكيلوت فقط . و كان صدرها اكبر من صدر أمها رغم صغر سنها و كان مذاق اللحس  والرضع على الحلمة ممتع و جميل جدا و بلذة رهيبة و امسكت راس الفتاة و وضعت على زبي و بدات تمص و تمص و تلحس و ترضع و تلعق زبي بطريقة جميلة جدا في سكس محارم ناري ثم قمت و فتحت رجليها و سالتها مرة أخرى هل انت متاكدة انك مفتوحة و لم تجبني بل امسكت زبي و وضعته على كسها و هنا دفعت زبي لاجد كسها لزج جدا و مبلل و دخل زبي بدفعة واحدة كله في كسها اح ما احلى كسها لما أدخلت زبي فيه و ما احلىتلك الحرارة الجميلة فقد كان كس ابنة زوجتي اصغر من كس أمها بكثير و اضيق و انا اسمع صوت تحرك زبي في كسها من كثرة السوائل اللزجة التي كانت في كسها . و من شدة حرارة كسها قذفت لبني بطريقة قوية و سريعة جدا و من حسن حظي اني سحبت زبي حين بدا يقذف و الا لكانت قد حملت مني بعد ان مارسنا سكس محارم ومن حسن حظي أيضا ان أمها لم تكشف السر بيننا و هكذا افرغت شحنتي و قذفت شهوتي و محنتي في كس ابنة زوجتي و اخبرتها اني لن افضحها بما كانت تفعل و ان الامر سيبقى سرا بيننا و لا انكر اني الان انيكها من حين لاخر سرا    

Leave a Response