قصص سكس عربى

قصص سكس سكس عربي مغامرات عتريس – وهي تتكلم مع الافريقي الممحون

39views

خرج عتريس من الحمام بسرعة بعد قضاء حاجته ليجد غادة تتكلم على الهاتف, فامسكها فاذ بها تصيح وقد بلغت محنتها حدودا لا يمكن تصورها, فكان هذا المشهد كافيا للفحل ليقتنص الفرصة فيخلعها وياخذ بنكحها وهي تتكلم مع الفحل الافريقي الممحون, وكان بدء النيك سكس عربي شديد قد ترافق مع الاحاديث الخاصة بين غادة والشاب الافريقي الذي اخذ يعاتبها ويفاتحها بطيبتها فيذكرها بالاحاسيس الشهية ويقول لها مقدار توقه لها بينما كان عتريس يكد بالفلاحة ومع اللطمات القاسية والضربات العميقة والاهات كانت حال غادة في الويلات, فبلغ منها السكر الجنسي قمته. وكان حديثها على الهاتف وتلقيها للضربات التي تعبت من محاولة اخفائها وهي تبلع بمشاعرها ويهضم اهاتها ولكن ما حدث انها لم تستطع اخفاء تنهداتها التي كانت تزيد وتغلي برحيق مليء بالعهر الخالص ما جعل الفحل الافؤيقي يعلم بانها ليست وحدها ففقد صوابه ولم يكد يغلق السماعة حتى هرول فارتدي ملابسه وتانق ليخرج فيرمي بنفسه في سيارة اجرة نقلته بسرعة كبيرة الى الماخور فدخا كالمجنون واقتحم الغرفة ليجد عتريس وقد امسك بغادة التي كانت تنوح وتبكي وتتاوه وتغنج على وقع ضرباته, فرمى بملابسه وركض كشاب مجنون لم يرى كس في حياته, فارتم عند اقدامها فاخذ يقبل بها ويمج باصابع قدميها ويقبل سيقانها وصعد الى الاعلى حتى وصل الى كسها وكان صياح غادة قد بلغ اطنابه فامسكت براسه بين اقدامها بينما كان الفحل عتريس يقوم بفلاحة بخش طيزها وهو يمعط ويعصر بصدرها بكل قوة, فاخذ يضرب ويضرب وهي تصيح وتصيح والشاب الافريقي يبدع بالمص فالتهم كسها بشفراته الرطبة وابدع بنيكه بشفتيه السميكتين وهي تصيح وقد انتصب قضيب الفحل الاسود ما جعل غادة تموت من غيظها وهي تراه امامها وهي بحال من السكر الجنسي العاصف, فارتمت امام عظمته ذليلة فاخذت تقبل به وتمجقه وهو يضرب بوجهها وكان عتريس يشاهد الامر وهو معلق بها من الخلف بقضيب دسم اسكنه في قعر طيزها, فاخرجه وغمس قضيبه في فمها بينما كان الشاب الاسمر يتحضر لاقتحامها, وعلى وقع صفعة ناولها اياها عتريس الممحون الى وجهها كان القضيب الاسود يدخل كسها والفتاة كادت تموت من المها وكانت الااااه الصادرة كافية لتصف هول الحدث, فامسكها عتريس براسها بينما اغرقها الشاب الاخر بضربات لا بالبال ولا بالحسبان, فاخذ يفلح ويفلح وهي تمص قضيب عتريس بشراهة فبرشته بشفتيها الدسمتين الطيبتين ولاعبته ودللته بلسانها العذب ورطبته بلعابها اللذيذ وريقها الحلو حتى كاد ينفجر لشدة الانفجار, فقام من امامها ليقف قليلا قام الفحل الاخر عنها بعدها فتمدد عتريس لتركبه العاهرة الرخيصة فاخذت تضرب بكسها بضربات عميقة وهي تتمايل الى الامام والوراء على وقع صيحاتها واهاتها واصوات غنجها وقد بدى قضيب عتريس كعود رفيع بعد ان فلحها الوحش الاسود بمدفعه الذي فلع ودمر كسها على مداه, ولكن ولشدة عهر ومحن عتريس فلم يبدي اي اعتراض فقد استمتع كثيرا وبعد ضربات عميقة امسك عتريس بغادة اليه بينما كان ينيك بكسها ويده واصابعه قد ابدعا ببخش طيزها فحضراه للاتي العظيم الذي كان يشاهد من بعد وهو يلاعب ويداعب مدفعه الرائع. وما هي الا دقائق حتى اتاها القضيب الاخر فاقتحمها واخذ يفلقها وهي تبكي وتصيح وعتريس يمسكها بيديه بكل حزم بينما كان يفلقها بقضيبه هو الاخر, وبين قضيبين هائلا الحجم صالا وجالا في اعماق غادة فقدت غادة اتزانها واخذت تهلوس وتبكي وتصيح وتضرب وتعض كل ما تاتى لها وهي تموت من شدة المها, وكانت اجواء عهر لا بعدها ولا قبلها, في اروع قصة من قصص نيك واقعية مغمسة بالعسل.  

Leave a Response