قصص سكس محارم

قصص سكس جربت اللواط و انا البس ملابس حريمية و طيزي اكل اكبر زب رايته

95views

لم اصدق اني جربت اللواط و اكلت الزب في طيزي مع نياكي و زبه الكبير جدا فقد كنت احلم منذ بلوغي بتذوق الزب و اكتشاف عالم اللواط و المثلية الجنسية حيث اني احب دور المراة اثناء ممارسة الجنس و حينما التقيت مع نياكي اخذني الى بيته و جلست على الاريكه و تبادلنا الكلام  . و بعد مده تقارب 5 دقائق دخل هو الحمام و خرج وهو يرتدي بوكسر رياضي فهو اصلا صاحب جسم رياضي وتمدد على السرير و قال لي ارجو ان تقبل اقتراحي الذي اريد ان اقوله لك فقلت تفضل فقال افتح الخزانه ففعلت و اذا بها قمصان نوم حريميه اشكال و الوان و كان بها ايضا ملابس داخليه نسائية كثيرة  . فقال اتمنى ان ترتدي احدى هذه الملابس بصراحه انا اول مرة راح اعملها  لاني لم اكن قد جربت اللواط بعد و قلت له المهم قلت اختار انت ما تريد فقام و اختار سنتيان سوداء ساتان و كلسون اسود رفيع مفتوح من الامام من جهة الكس و انا اقول الكس لمعرفه كيف شكل الكلسون فقط  . و اختار بعد ذلك قميص نوم ابيض شفاف و حزام خصر مع شيال لون اسود و كلسات لفوق الركبه لون اسود و باروكة شعر و روب لفوق الركبة لون ابيض  . المهم قال لي اريد ان ترتدي هذه الملابس فدخلت الحمام و بعد فترة خرجت و انا مرتدي ما اخرجه لي فقام من مكانه و اتى نحوي وحملني بين يديه و قال اليوم بالنسبه لي ليله دخلة فضحكت و قلت له امرك يا عريس فوضعني على السرير ونام بجانبي و انا اضع راسي على كتفه  . فبدا يلعب بالشعر المستعار و بصراحه انا كنت اضحك على منظري كيف ابدو بهذه الملابس فادار وجهي ليقابل وجهه و اقبل يقبلني من جبيني نزولا الى فمي حيث دبنا في قبلة حارة لم اجربها قبل ذلك و بدا يلعب بيديه على جسدي صعودا و نزولا ثم فك الروب عني و رماه بعيدا في زاويه من زوايه الغرفه و بدا يقبل رقبتي نزولا الى صدري حيث بدا يقبله من فوق قميص النوم  . و بعد ذلك اجلسني و ازال عني قميص النوم حيث بقيت بالستيان و الكلسون و بدا يقبل صدري من فوقهم و ازاح احدى فلقتا الستيان ليخرج احدى الحلمات و بدا يقبل بها ويمصها وانا اتلوى تحته من اللذه  حيث تمنيت لو اني جربت اللواط منذ رمن بعيد  . و بعدها ازال الستيان كامله عني وقال لي انت اليوم زوجتي و لن اتركك حتى الصباح فضحكت و اكمل هو ما يقوم به القاني على ظهري و بدا بالتقبيل من كل انحاء صدري و رقبتي و قبل على الفم المهم انا احسست بانه بدا بالحميان فمددت يدي اتحسس زبه فوجدته منتصب فادخلت يدي بداخل البكسر لامسك به و بدات اداعبه و انا اتحسسه فهو كبير حيث يبلغ طوله ما يقارب  22 سم و بعرض قبضه اليد فانا خفت بصراحه و انتفضت من تحته وقلت له حبيبي هذا كبير مو راح اقدر استحمله فقال لي ما تخاف انا راح اريحك و ما راح اوجعك فانا ارتحت من كلامه لكن الخوف بقا في نفسي لانني كما قلت لم يسبق و ان جربت اللواط و تذوق الزب .  المهم اكمل هو ما يكان يعمل به و انا اكملت بالمقابل مداعبه عضوه و بعد قليل قال لي نام على بطنك انا فكرت انه بده يدخله المهم نمت على بطني فبدا هو بعمل مساج لي من تحت و ازاح خيط الكلسون لتمسك به احدى اردافي و بدا بتدليك الفتحة و بعدها تناول احدى الكريمات الموجوده على المديون و افرغ قليلا منها على الفتحة و بدا بتدليكها و ادخال احدى اصابعه بيها و سالته ما هذا الكريم فقال لي هذا لتوسعه و تخدير الفتحة و بعدها بقليل اخرج من درج الكمديون مثل الزب الصناعي شبيه به من النوع الذي به منفاخ و وضعه بي و بدا بالضغط عليه و انا احس بالفتحه تكبر المهم اغلقها و كان المنفاخ منفوخ المهم بعد ذلك قال لي سوف يبقى هكذا للتعود على حجم الزب  و اخرج عضوه  الكبير جداالذي جربت اللواط معه لاول مرة . و نام بجانبي فعلمت ماذا يريد فنزلت لعنده و بدات اقبله قبلات خفيفة  و امص الراس مصات خفيفة ايضا مع لحس و رويدا رويدا بدات اضعه بفمي و بدات امصه و بقيت على هذا الحال فترة حيث قال الان نرى ماذا حصل مع المنفاخ و نحن نضحك على اللمنفاخ المهم ازاله و بدا يدلك بالفتحه و يضه كريم اخر عليها و هو فقط للتخدير  و قد استخدمناه يومها لم جربت اللواط لاول مرة و بعد ذلك صار طيزي يبتلع الزب مهما كان حجمه. و بدا يدخل اصابعه و كل مرة احس بانه يدخل اصبع اخر و بعد ذلك قال لي نام على ظهرك ففعلت و رفع اقدامي على كتفيه و بدا بادخال زبه في طيزي و انا اتالم و اتلذذ بنفس الوقت  خاصة و اني جربت اللواط يومها و عرفت معنى الزب في الطيز . المهم نجح حبيبي بادخال الراس و بدا شيئا فشيئا يدخل اكثر فاكثر حتى احسست انه ادخل نصفه و قال لي الان سوف اخرجه ففعل واتى بكريم التخدير و وضع منه على قضيبه و اعاد ادخاله في طيزي و بدا بالادخال و الاخراج فقط بنصف عضوه و بعد فترة انا فقدت الاحساس بالالم و قال لي الان سوف ادخله بالكامل و بدا بكل هدوء ادخاله على فترات و كل ما يدخل قليلا منه يتوقف و اخيرا قام بادخاله كاملا و انا بكامل النشوة بين يديه  خاصة و اني احسست اني صرت مفتوح لما جربت اللواط مع حبيبي و نياكي . المهم بعدها وضع يديه من تحت افخاذي و انا عانقته  و لففت يداي حول رقبته و حملني  و نهض و وقف و هو مدخل زبه بداخلي و بدا بالممارسه بهذه الطريقة فترة احسست به يقول لي اريد ان انزل طبعا كل هذا و هو يرتدي الكوندوم حيث قمت بالباسه اياه فبقى بالممارسه حتى احسست به قد انزل المهم ارجعني الى السرير و قام باخراج زبه من طيزي  و انا بالمقابل ازلت الكوندوم عنه و بدات الحس ما بقى من منيه  و كنت مسرورا جدا بالنيك معه و خاصة و اني قد جربت اللواط و نجحت في امتاع زبه و لكنني تفاجاءت بقضيبه انه ما زال منتصب و قال لي البسني واحد اخر ففعلت .  و قال لي اعمل حركة اللبؤه ففعلت و اتى هو من خلفي و وضع قضيبه بداخل طيزي و بدا بالادخال و الاخراج و انا تحته حيث انه بعد فترة رفع احدى اقدامي لاكون مرتكز على يداي و قدم واحدة و بدا بالاخراج و ممارسته الجميلة و انا مستمتع معه وبعد قليل اخرجه مني و نام هو على السرير وقال لي اجلس عليه ففعلت وكان وجهي مقابل وجهه  و رغم اني اتنكت لاول مرة و جربت اللواط مع زب كبير الا اني كنت على استعداد ان ينيكني مرة اخرى فبدات بالصعود و النزول  فوق زب نياكي و بعد فترة ضمني اليه و وضع راسي على كتفه و رفع خصره قليلا و بدا هو بالادخال و الاخراج و كان يقوم بهذه الحركة بسرعه و بقوة و انا كنت اتالم منها و اتلذذ لانها حركه فعلا صعبه بالممارسه  و لانني جربت اللواط لاول مرة  . المهم بعد قليل توقف و رجع للحنيه و الرومنسيه و بهدوء اخرجه و قال لي نام على بطنك ففعلت و انا نائم مستقيم اتى هو من خلفي و جلس على اردافي و بدا يلاعب بقضيبه الفتحة و انا اقول له شو دخله يلا فقال لي انتظر انا الي بشتغل فسكتت و انا انظر اليه و ارى بعيونه رقه و رومنسيه لم ارها  من قبل لانني جربت اللواط يومها و عرفت معنى الرومنسية في الجنس المثلي فقلت في نفسي ما باله هكذا  . المهم بعد فترة قام بادخال قضيبه و بدا بالنيك وهذه الوضعية صعبه و مؤلمه و بدا يمارسها بكل حنيه و بقي عليها فترة و بعدها حملني من خصري و اجلسني على ركبتاي و هو يدخله في طيزي  فكنا  و كاننا واقفين لكننا على ركبنا جالسين و بدا بالنيك و بعد فترة نمنا على جنبينا و رفع احدى اقدامي واسندها على قدمه و بدا ينيكني بقوة  فكانت حركات جميله ومارسنا و بعدها قال لي سوف انزل فبدا بالاسراع و احسست جسمه ينتفض فعلمت انه انزل و ملا طيزي بحليب زبه و من يومها صرت زوجته و كنت محظوظا لاني جربت اللواط معه و تركته ينيكني

Leave a Response