الرئيسية - قصص سكس عامه - قصص سكس جامعت اختي المتزوجة بطريقة ساخنة جدا و هي تصرخ

قصص سكس جامعت اختي المتزوجة بطريقة ساخنة جدا و هي تصرخ

جامعت اختي المتزوجة بطريقة ساخنة جدا و هي تصرخ اه اه اه ادخل زبك اكثر يا اخي زبك لذيذ و احلى من زب زوجي الكسلان الذي نادرا ما ينيكني الى درجة انني كرهت الجنس معه …… بهذه الكلمات كانت اختي نجوى تزيد في اشعال رغبتي و شهوتي و انا انيكها و قصتي حدثت منذ حوالي خمسة سنوات حين كنت مع اختي لوحدنا في البيت و كانت ترتدي ملابس جذابة و مثيرة و لم اكن اعلم انها تتعمد الظهور امامي شبه عارية حتى انيكها الى ان صارحتني حين اجلستني امامها و بدات تسلني بطريقة ساخنة و هي تقول هل عندك صديقة و انا لم اكن اجيبها من الخجل ثم وضعت يدها على يدي و صارت تلمسها بحنان و دفئ و زبي بدا ينتصب و لم استفق الا حين جامعت اختي و نكتها و كانني زوجها . و قد كان الامر صعبا جدا في البداية حيث لم اكن املك الجراة الكافية لكن حين منحتني قبلة ساخنة على شفتني احسست انها قد كسرت كل القيود و هدمت كل الطابوهات و انهلت عليها بالقبلات لحارة و انا اتحسس جسمها بطريقة رهيبة و اعريها و كانني زوجها . و في الوقت الذي جامعت اختي و كنت انيكها كانت تبدو انها ممحونة جدا و بانها لم تذق الزب منذ مدة طويلة حيث امسكت بزبي المنتصب و راحت تلحسه بطريقة بديعة و جميلة جدا و انا بين الحيرة و الاعجاب و لم اكن اعلم ان اختي ماهرةالى تلك الدرجة في المص كانت اختي رغم انها متزوجة و يقارب عمرها الاربعين الا انها تبدو و كانها فتاة في العشرين فهي لم تفقد شيئا من جمالها و سحرها و بزازها في ابهى شكل و طيزها جميلة و كتلة واحدة مقسومة الى نصفين بطريقة رائعة . و كنت الحس لها صدرها و امص الحلمة التي كان مذاقها جميل و ينقصه الملح فقط و انا اعض حلمتها بطريقة ساخنة و هي تطلق اهاتها في اذني و تحاول كتم انفاسها و حين امسكت زبي ابدعت في مصه ولحسه حتى اني خفت منها ان تاكله و تتركني بلا زب . و بعد ذلك جاء وقت ادخال الزب في كس احلى اخت في العالم حين جامعت اختي مجامعة الازواج و ركبت فوقها و هي جالسة على الاريكة و مستسلمة لي بطريقة تامة حيث كنت ادخله بهدوء بطريقة توحي اني خبير في الجنس و انا كنت افعل الامر حتى ابدو امامها بمظهر رجل يعرف كيف ينيك . و كان زبي في الحقيقة يريد ان يقذف من اول مرة دخل في الكس و خاصة و ان كس اختي كان ساخنا جدا و شديد الانزلاق من ماء الشهوة و بدفعة واحدة فقط كان زبي يسبح داخل كسها الساخنو لكني لم اتوقف عن تقبيلها و انا انيكها حين جامعت اختي المتزوجة نجوى و لم اتوقف عن رضع حلمة بزازها اللذيذة و انا احس ان كل جسمي يهتز من الشهوة و اضع راسي بين بزتيها الدافئتين و اصابعي تداعب شفرتي كسها المبلولتين و جسمي ملتصق بجسمها و كلانا عاري و كانت تشعلني اكثر حين تمرر يديها الناعمتين على ظهري و احيانا تنزلهما حتى لامس بهما فلقتي طيزي بل في احدى المرات لمست فتحتي و كانها تريد ان تدخل اصبعها بينما كنت انا انيك بلا توقف و انا اتوقع انفجار المني من زبي في اي لحظة ممكنة. و اصبح زبي يتحرك داخل كسها بطريقة سريعة جدا و بلا توقف دخول و خروج الى ان احسست اني لن استطيع ان ادخله و لو لمرة واحدة اخرى والا فاني ساقذف داخل كسها و برما كانت او قذفة قد خرجت مني بطريقة لا ارادية حين جامعت اختي المثيرة و لذلك فقد بادرت الى سحب زبي من فرجها بطريقة سريعة جدا . و لم اصدق اني ارى بي يقذف كل تلك الكمية من المني على ملاس اختي التي كانت تضعها امامها بعدما تعرت و هي تنظر الى زبي و تقول ما احلى زبك يا اخي هل يمكن ان تنيكني مرة اخرى و رغم حلاوة تلك النيكة حين جامعت اختي و تلك الطريقة التي كنت اقذف بها المني الا اني لم استطع ان انيكها مرة اخرى و شعرت بحسرة شديدة و انا اراها ترضع زبي و هو نائئم بعدما ذابت شهوتي و عبثا حاولت لكني لم اقدر و كل ذلك كان من شدة المفاجاة التي لم اتوقعها و لكني ما زلت الى الان اتذكر كيف جامعت اختي من كسها و كانت اول و اخر نيكة معها لانني سافرت الان و انا اعيش في امريكا و بعيد عن اختي بالاف الكيلومترات

تعليق واحد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*