الرئيسية - قصص سكس سحاق - قصص سكس النيك و احلى حب على السطوح – الجزء الثاني

قصص سكس النيك و احلى حب على السطوح – الجزء الثاني

حتى ادخل وائل لسانه داخل فمها ليلحسه من الداخل ويمرره على لسانها ويلحس  و قد حقق رغبة النيك معها اخيرا ..ثم تدخل هي لسانها في فمه وتفعل كيفما يفعل هو …ثم اخرجت لسانها من فهما لبتلعه هو ويمصه بكل محنة وقوة …فقد كانت قبلة فرنسية شهية ورائعة لهما …كان يضع يده على طيزها ويتحسسها وهي تضع يدها على خده وتتحسسه مع القبلة الشهية … كان صوت المص واللحس يمحنهمها اكثر واكثر …. احس وائل ان حلمات بزاز لارا قد وقفت كثيرا من شدة المحنة وهو مقربها اليه بشدة ….فـ مد يده واخذ يتحسس صدرها المكوّر الكبير المثير…وهي تنظر اليه بكل محنة ….وفي ذلك الوقت كان كسها الممحون قد امتلأ بتلك التسريبات التي نزلت مع القبلات الشهية … كان يتحسس صدرها وكأنه يدلكه ويمسك بالحلمات البارزة الزهرية الشهية وكأنه يداعبها ويلعب بها وهي تغنج بكل رقّة ومحنة  من لذة النيك مع وائل الممحون.. قال لها وهو يمسك بهم …حبيبتي حطي ايدك على زبي الكبير..آآآآه ..شايفة كيف واقف عليكي يا روحي …هاد كله الك آآآآآآه آآه…حطي ايدك عليه خليه ينقّط علي اصابعك الحلوين …..وقبل ان ينهي جملته وضعت لارا يدها على زبه لتتحسسه كما يتحسس حلماتها وبزازها …..كانا مندمجين ومغمضين عينيهما ومستمتعين بتلك المشاعر …كان غنجهما الرقيق يزيد من محنتهما اكثر فأكثر …اخذت تمرر اصابعها على زبه الكبير وتفركه للاعلى والاسفل وهو مغمض عينيه من شدة المحنة وكأنه يذوب مع كل فركة ….نزلت بيديها لتلمس البيضات وتفركهما بكل رقّة وهدوء …عندها صدرت من وائل غنجة قوية ..عرفت حينها لارا ان لمس البيضات هي المنطقة المثيرة جدا لدى وائل …فـ زادت من لمسها وتحسسها لهم  في النيك الساخن….وهو يريد ان يصرخ بصوت اعلى ….في ذلك الوقت اتقرب منها اكثر ليضع لسانه على الحلمات فكم كان متشوقاً ليبلعمها ويرضعهما ….هي تفرك في زبه الكبير الممحون وهو يرضع حلماتها البارزة …وكسها الدافئ  قد احترق من المحنة ..لم تتمالك نفسها وقالت له بغنج: حبيبي آآآآآآه آآآآآآه حط ايدك على كسي …رح ينفجر من المحنة حبيبي رح ينفجر…امسكت يده ووضعتها على كسها وقالت له : افرك الزنبور افرررك موته مووووت آآآآآه …امسك زنبورها وكأنه يعصر فيه كان يفركه للاعلى والاسفل ..لليمين واليسار …يفركه على شكل دوائر …لقد كان جسدها يهتز وهي جالسة في مكانها لاتقوى على الحراك والكلام من شدة حلاوة النيك و المحنة …فقد كانت تغنج وتغنج وتغنججج وتقول له …حبيبي دخل اصبعك بــ كسي آآآآآه مش قادرة اتحمل بدي ياااااااك آآآآآه …وهو يقول : حبيبتي افركي الزب شدي اكتر ..طلعيه من مكانه آآآآآه آآآآه….. وضع وائل اصبعه على فتحة كسها وبدا يفرك بها على شكل دوائر وهي قد زادت محنتها وبدأ جسمها يرتجف ويهتز من شدة النشوة والمحنة ..ومن دون ان تشعر مسكت يده بسرعة وادخلتهااا في كسهاااا لتصرخ صوتاً قد بدا وكانه عالياً فوضع يده الثانية على فمها وهي مغمضة عينيها من شدة المحنننننة…..بدأ يدخل اصبعه في كسها ويخرجه وهي من شدة النشوة و الاستمتاع في النيك و بدت وكأنه اغمى عليها …….كان جسدها يهتز كثيراً وكان كسها ينزل السائل بكثرة فقد اغرق اصبعه به…. وقال لها ..حبيبتي رح يجي ضهرررري رح يييجي .آآآآه آآآآه وهي تقول ..وانا كمااان آآآه آآآآه آآآآه وضع زبه بسرعة في فمها كي تبتلع سائله الشهي …..فكانت تمص وتبلع بكل شهوة وهو مازال واضعاً اصبعه على كسها يتحسسه بكل شهوة …وعندما هدئا احتضنهاا بكل هدوء …وقبّلها قبلة  شهية اخرى …وتواعدا ان يعيادا النيك كلما تسنّت الفرصة.!

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*