قصص سكس عربى

قصص سكس النيك مع وفاء في سكن البنات – الجزء الثاني

53views

التهب النيك و السحاق اكثر و كانتا فوق بعضهما يلحسن بعضهما بوضعية 69 و كانت وضعية ممحونة لأن احداهما تضرب على طيز الأخرى و تمحن الثانية و ثم بدأت احداهن تمص بكس الأخرى و تدخل لسانها داخلها و الأخرى تضرب على طيزها و تصرخ من شدة المحنة و كان سمير ممحون للغاية لدرجة أنه بدأ يمرج على البنتين و يمسك بزبه و يشده و يفركه، ثم قامت واحدة منهن و الثانية كانت مرتمية على السرير فالخة رجليها للأعلى و كأنها و ضعية 7 فلخا شديدا و كأنها تنتظر شيئا من البنت الثانية و إذا باللتي قامت تحضر زبا اصطناعيا كبيرا جدا و غليظا و سميكا للغاية يكاد يدخل في الفم حتى يدخل في الكس الصغير الرقيق و الممحون في النيك الحار، و كان لون الزب الاصطناعي زهري اللون و أحضرته الفتاة و عادتا لوضعية 69 و لكن التي احضرت الزب الاصطناعي كانت في الأعلى و الأخرى في الأسفل تلحس في طيز البنت التي فوقها، ثم بدأت البنت في الأعلى تفرك الزنبور و تشد عليه و الأخرى تصرخ لانها كانت تشعر بذاك الزب الكبير الذي سيدخل كسها بعد قليل ثم صرخت البنت في الأسفل بقوة و قالت: يلااااااااااااااااااااااااااااااا نيكيييييييييييي كسييييييييي اااااااااااااه اه اه ا ه اه اه اه اه اه اه يلا يا حبيبتي يا هند بدأت هند تدخل الزب الاصطناعي في داخل كس روند التي في الأسفل و تفرك بالكس بشدة و قوة  و النيك الحامي بالكس بالزب الكبير الذي كان يدخل للنصف فقط من شدة كبره و كأنه معمول لكس حجمه أكبر كس في التاريخ العالمي، ثم بدأت هند تفرك كس روند بالزب و تفرك الزنبور به أيضا و ثم تمص الزب المليء بظهور روند الممحونة صاحبة الكس الممحون المنتاك من الزب الكبير التي تتمنى أن تحصل على مثله و لكن ان يكون طبيعيا و يمليء كسها بظهور و مني و سوائل كثيرة، ثم بدأت روند تضرب طيز هند بقوة حتى كانت تصرخ هند بقوة و تقول لها: روند حبيبتي وجعتي طيزي كثييييير بعرف انك ممحونة و ذايبة بس خفي على طيزي شوي! ما أن أنهت كلامها حتى بدأت روند تلحس بطيزها و تفرك بلسانها طيزها الناعمة و خزق طيزها الكبير من شدة أكل الزباب الكبيرة التي فتحت خزق طيزها و النيك الكثير، و بدأت هند بالغنج الشديد و تنمحن لانها تنمحن بشدة من لحس طيزها و روند غارقة في النيك الهائج من كسها من هذا الزب الكبير ثم قالت روند لهند: يلا حبيبتي بسرعة اجى دورك تنتاكي بسرعة حبيبتي اه اه ا ه اه اه اه اه تعالي حسي و اعرفي شو صار بكسي من هالزب! قلبت روند هند على ظهرها و صعدت فوقها و مسكت الزب و مصته قليلا ثم بدأت تمص بهند و شفايفها و بزازها البارزتان و الممحونتان و كانت حلماتها واقفة للغاية و كان سمير يشاهد و يسمع كل كلامهم لانه قريب جدا من غرفتهما و كان يمرج و يشد على زبه بقوة ثم صرخت هند فجأة و قالت: يلا روند كسي انفجر بده نيك بسرعة اه اا ه اه اه اه! نظرت روند نظرة محنة لهند و قالت لها: ما الك نفس تنتاكي عنجد من شب و نشعر بالنيك سوا!؟!؟؟! اجابت بقوة: ااااااااااه شو نفسي هسة انتاك من شب زبه كبير و يكون حلو شغل نيك و شاطر باللحس و النيك المثير الساخن يتبع

Leave a Response