قصص سكس محارم

قصص سكس اللواط بين رجال ساخنين و ممحونين و احلى لواط عربي

41views

في يوم من الايام  لما مارست اللواط اول مرة تعرفت على صديق جميل جدا حنطي وعيون زرق وجسم جميل جدا كان من عائلة منفتحة وغنية من حسن حظي احبني صديقي كثيرا وكان لايقدر ان ابتعد عنهو لو لدقائق وانا كنت ابادلوه نفس الشعور ولم افكر بلجنس نهائيا مرة وانا عنده بلبيت تاخر الوقت واردت العودة الي بيتي لكن قال لي لماذا لاتنام عندي اليوم لكن هناك مشكلة اهلي فقال لي ساتصل باهلك واخبرهم انك ستنام عندي وبلفعل اتصل مع اهلي واقنعهم ان انام عنده اليلة حتى انه طلب من امه ان تكلم والدتي لتقنعها ففعلت ذلك وبعد العب والعشاء ومشاهدة التلفاز قمنا الى غرفة النوم وصعدنا على التخت ووضعنا الغطاء فوقنا وكان فصل الشتاء وقتها ولم نفكر لاانا ولاهو بالجنس كنا نتكلم ونلعب في الفراش وفجئة وضع رجله على رجلي وبعدها استسلم الى النوم انا هنا شعرت بشعور غريب وجميل بنفس الوقت كنت اضع مشط قدمي على مشط قدمه واتحسسه وافركه واجعل اصابعي تلعب بين اصابع قدميه لقد مضى وقت على هذا الحال وانا ازداد حماوى في اللواط وكنت اضع يدي بين فخديه واقترب رويدا رويدا لاصل الى القرب من زبه لكني كنت خائف انه اذا استيقظ سيمنعني من وضع يدي بين فخديه وبعد قليل مسكت يده وجعلت احد اصابعه تدخل الى فمي وصرت امص له اصبعه اخرجه وادخله الى فمي وكان شعور رائع وخوف بنفس الوقت وبعدها وضعت اصبعي قرب فمه على شفتاه وصرت اتحسس شفتاه باصبعي بشكل دائرة وبعدها ادخلت اصبعي الى فمه وكان فمه مطبقا باسنانه وصرت اتحسس اسنانه واحاول فتح فمه لانه يضغط باسنانه وبعد محاولة وفرك اسنانه فتح اسنانه ولمست اصبعي لسانه وكان شعور خاص في اللواط لن انساه بحياتي وصار اصبعي يلعب بلسانه وعندها عرفت انه يبادلني الاحساس لان لسانه كان يلحس اصبعي يعني انه ليس بنأئم وهو يبادلني نفس الشعور في اللواط عندها انخفض مستوا خوفي وفجئة غير حركة نومه وصار راسه للاعلى عندها فكرت انه يتعاون معي هنا وضعت يدي عل فخده وصرت افرك قليلا وكنت ارتفع بيدي حتى اصبحت يدي اخير ا على زبه هنا اصبح قلبي يخفق بشدة رهيبة وصرت افرك بيدي برقة حتى شعرت به يكبر ويكبر وبنفس الوقت ايضا وضعت مشط قدمي على قدمه وكنت افرك والعب بزبه وهوا في لباسه بنفس الوقت وبعدها قمت وغيرت وضعية نومي اصبحت بعكس نوم صديقي واصبح راسي عند قدميه ومسكت قدميه وصرت افرك بيدي وافرك بين اصابعه ووضعت مشط قدميه على وجهي وكان ايضا شعور رائع جدا وكنت الحسهم واشتمهم ووضعت اصابعه في فمي هنا اقتنعت انه يتقبل مني كل هذا ووضعت يدي مرة اخرة على زبه وصرت افركه بكل الاتجاهات واخيرا قررت ان ادخل يدي الى داخل البنطال والسروال حتى امسك زبه اه على زبه وعلى شعوري الهيب اني اسعد انسان في العالم في هذه الحظة بسرعة غيرت طريقة نومي واقتربت من زبه وصرت اشتم زبه واشتم هذا الشيء االرائع وانزلت له سرواله قليلا وادخلت بيضاته الى فمي الحس فيهما وادخلهم على فمي واشتمهما يالروعة على هذا الشعور و متعة اللواط و حلاوته وكان صديقة وكانه نائم لايريدان يفتح عيناه وكانه يخبرني افعل بي ماتشاء فاني نأئم صعدت الى زبه وان اضمه الى وجهي وافركه فيه اضعه قليلا في فمي وبدأت امص هذا الشيء بدأت من الراس صرت ادخل لساني الى فتحته واشعر بسأل يخرج منه لم استحمل نفسي وضعته كله في فمي وصرت اشعر بصديقي وهو يدفعه الى فمي بقوى و هو منتشي في اللواط معي مسكته من طيزه ودفعته بقوه الى فمي واخرجته وفعلت هذا كثيرا كثيرا مصصته من شعرته ومن كل انحاء جسمه وبعد هذا غيرت وضعية نومي واعطيت ه ظهري وانا انتظر من صديقي ان يبدا وفجئة اندار نحوي وضمني انا هنا امسكت يده ووضعتها على زبي وكان زبه يلامس طيزي لكني كنت بملابسي وقمت هنا بأنزل سروالي وهنا صرت العب بزبه وهو يضمني ويده على زبي واللواط يزداد اثارة و حلاوة امسكت زبه وصرت امرره على بخش طيزي وكان صديقي يفرك زبه بطيزي وكانه حتى هذه الحظة و اللواط يزداد التهاب لايرد ان يفتح عينه ويقول لي اني مستيقظ المهم انا هنا كنت  اريد المزيد والمزيد وغيرت اتجاه نومي ليصبح وجهي على وجه صديقي امسكت زبي وصرت افركه بزب صديقي هنا وضع صديقي يده بطيزي وصار يلعب فيه ويدخا اصبعه فيه وانا بنفس الوقت فعلت ذلك هنا اخيرا تكلم وقال لي استدر انا هنا فورا فعلت مايريد وظل يلعب ببخش طيزي لفترة وبعدها قال لي سأدخله قلت افعل ماتريد وفعلا ادخله لكن كان عنده كريم خاص لممارسي اللواط كان مؤلم وضع الكريم عليه وعلى طيزي وادخله برقة ثم رويدا رويدا صار يخرجه ويدخله بقوه وكان شعور رائع رائع لايوصف وبعد فترة قال لي انه سيقذف قلت له تروى قليلا انا لم اشبع بعد اخرجه ثم وضعته في في وصرت امصه وامصه ولااشبع منه قال لي لم اعد استحمل اريد ان يقذف زانا اعيد الكرا عندما يقترب الى القذف اخرجه من فمي حتى جاء وقت القذف وهوا في فمي انفجر بركان في في وفي وجهي وانا ازداد هياج امسكت بزبه ولااريد ان اتركه فقام وقال لم اعد استطيع قلت له اريد ان يقذف زبي ارجوك دعني العب فيه حتى يقذف زبي فأمسكت بزبه وهو مبتل ورطب بكل معنى الكلمة وانا اخض زبي حتى انجر صدقوني وصل القذف الى وجهي في احلى لحظات اللواط وكانت هذه ليلتي الاولى وكانت اجمل ليلة بحياتي .

Leave a Response