قصص سكس عامهقصص سكس عربى

عندما اردتنى فى الصباح بعد استيقاظها من النوم

163views

بعد نوم ليله جيده فى المساء الباكر مازال الزوج يعمل خارج غرف النوم  انها الثانيه عشر بعد منتصف الليل يذهب الزوج لاطمئنان على زوجته اثناء نومها ينظر بعينيه الى جسمها الابيض ناصع البياض وارجولها المستويه  مااجمل هذا الجسم يصعد بعينيه ببطى من اقدمها البيضاء اللطيفه الى سيقانها الى موخرتها التى تلتصق بها ملابس نومها مرتفعا بعينه ليصل الى صدرها المنتصب المتوسط الحجم  مااسخن هذه المره اثناء نومها هل اتقرب منها هل اقوى باشباع رغبتى منها الان ام اتركها ترتاح بعد يوم عمل طويل

داوما ماتلح الرغبه الجنسيه للفرد باوقات ليست صحيحه ولكن الزوج المحب هو ماتكون راحه زوجته دواما الاولى اغلقت الباب تاركا ايها تنام بسلام اشعر بثقل فى قلبى لترك هذا المنظر استحى ان ايقظها طالبا منها ان تمارس مع الجنس فدوما لم تكن العلاقه بيننا جسديه فقط

ظل الزوج يطمن على زوجته من وقت لاخر وساعه تلو الاخر اصبحت الخامسه فى الصباح مازال يعمل بالخارج ولكن تنده الزوجه حبيبى هل مازلت متسيقظا الى الان لما لم ترتاح بعد كيف ستذهب الى العمل

مرحبا اميرتى صباح الخير لقد ظللت اعمل على مشروع هام طوال الليل استطيع ان اخذ بعض الساعات الرحه فى العمل لقد اتممت عمل اسبوع بليله واحده اشتقت اليك اثناء نومك جدا

تعالى عزيزى احضنى اشتاق لحضنك الان وعندما احتضنها الزوج انتصب قضيبه وارتطم ببطنها بلطف شديد حركت يداها لتلمس قضيبى هممممممم لست الوحيد المستيقظ بل لديك  شى اخر مستيقظا وكالعاده تركتنى استمتع بنومى وظللت مستيقظا طوال الليل رغبه منك ان تدعنى انام بسلام

ولكن دعنى اريحك الان وفجاءه قامت بخلع كلوتها البنى وشاارت الى المخده طالبه منى ان انام بجوارها والتف بجسمى اسفل ارجلها حتى يلامس قضيبى شعرات عانتها امسكت بقضيبى بيدها وحكت به شفرات وشفايف مهبلها كان الاحساس بان مهبلها يقبلنى بشفايفه متوسطه الحجم الورديه اللون اصبح قضيبى يداعب بظرها انه الان متوهج جاهز للمضاجعه اصبح هناك مياه تسيل منها

بهدوا قامت بوضعه على الباب وطلبت منه الدخول ليستريح عندما دخل قضيبى بيته شعرت بسخونه ولذه شهوتها يالها من انوثه يالها من سيده محبه يالها من اه مميزه عند شق القضيب لها تصدر انين يلهب نار العشق بداخلى

تسرع نبضات قلبى يضخ الدم بعروقى يقوى وينتصب قضيبى اكثر واكثر قمت بحركات الجماع معاها مالبثت وان صرخت انى اقذف ارجوك لاتتوقف اسرع اعنف اعمق اعطنى كل مالديك بداخلى لست جاهز بعد للقذف عزيزتى ارجوك اقذف معى لنجعلها صحبه قذفك وقذفى

اعطنى ماءك عزيزتى اجاب الزوج كانت الزوجه قربت على الانفجار فاعطت ماءها التى شعر به الزوج يسيل على قضيبه الان الزوجه تمسك بموخرته وتدفعه اتجاها وهو راقد مابين ارجلها مستلقيا عليها وجها لوجه تدفعه  اتجاهها ليلتحم عانته بعانتها  وتحضن به حتى يلامس قضيبه طرفه رحمها هنا ياتى دوره ليغسل رحمها بقذفه الدافى

يرمى قضيبه التوتر والاجهاد والشهوه والقلق بداخلها حتى تستقبله الزوجه بحب حتى يملى تجويفها ويسد خرمهاماء الشهوه الابيض ليسيل ماتبقى منه خارجا

مازلت تحضنه لاتدعه يذهب لقد قذف لقد انتهى ولكن  لم ينتهى الحب فعلاقتى معها ليست اللقاء الجسدى العلاقه تعنى ان تحتوى ماتحب ان يكون بداخلك حتى بعد انتهاء شهوتها وشهوته زال الانجذاب الجسدى تعبت الارداف انهمك العقل وصار يريد الراحه مازال الحب يسكن قلوبنا

تابع مغامره اخرى مع زوجه ساخنه غدا

 

Leave a Response