الرئيسية - قصص سكس عربى - ظهور خطيبى السابق بعد ماتزوجت لادارى حملى منه

ظهور خطيبى السابق بعد ماتزوجت لادارى حملى منه

نتيجه لخصوم مع العائلات ترك بعض الشباب بلده وهاجروا الى مناطق اخرى منهم شاب وزوجته استقر بهما الحال فى العمل بمزرعه منعزله يملكها رجل صارم قوى الشخصيه ومحنك بامور الحياه يملك مواشى وماعز واغنام وطيور ومساحه من الارض يهتم برعايتها ذلك الشاب وزوجته الى جانب الحراسه الليليه
الشاب 32 سنه ويسمى مصطفى خادم مطيع هو وزوجته لصاحب المزرعه
زوجته قمحية اللون وتقاطيعها مغريه 28 سنه تخدم زوجها وتساعده وتهتم باستراحة المالك الذى يأتى الى المزرعه فى اى وقت ويغادرها فى اى وقت واوامره نافذه
ذات ليله وفى ضوء الليل الخافت لمح مصطفى شبحا قادما نحو المزرعه تقدم ثم تقدم ولم تظهر ملامحه ..هدده مصطفى ان يثبت والا سيضطر الى اطلاق الرصاص ..حتى تكلم القادم : لا تطلق الرصاص يا مصطفى انا ابن عمك عزيز فصافحه وقدم له العشاء ونبه عليه ان يبيت ثم يغادر المزرعه فورا قبل مجئ صاحبها فيطرد الكل
لكن عزيز فى وضع صعب فهو من الهاربين وسال عن مصطفى حتى وجده ورجاه ان يتوسل الى المالك ان يقبل الاقامه معهما فى خدمة المزرعه ..سالته زوجته داليا ولما عرفت انه عزيز ابن عم زوجها رفضت فكرة انه يقيم معهما
وفى الصباح جاء المالك وبعد الحاح ورجاء قبل اقامة عزيز معهما
كان مصطفى بيسافر مع المالك لتصريف الدواجن والبيض وشراء ما يلزم
وحدث حوار بين عزيز وداليا:
اهلا يا داليا فاكره زمان لما كنت احضنك وابوسك و…و…وخطبتك واخيرا تتزوجى من ابن عمى وتركتينى
قالت له: انت هربت واتحاكمت وسجنت بحكم مؤبد وتقدم زوجى واهلى وافقوا عليه واصبح حلالى
انت جاى تخرب عليا ..اعمل معروف ..زوجى لا يعرف هذه الحكايه ..فكن كريما مع من اكرمك ولا تجعلنى اضرك لانك هارب من السجن ومقيم هنا وانت تحت رحمتنا
رد عليها : انتى المفروض تكونى مراتى وانا احبك ولسه ما خلفتيش ودى فرصه وقرب منها وشدها وقام عليها ولانه قوى تمكن منها فعاشرها غصب وهددها ان تداوم على كدا والا سيقول لزوجها فرضخت له حتى اعترفت انها مازالت تحبه وانها تتمتع بيه وبطريقته وانها ستحرص على العلاقة السريه فى غياب زوجها وصاحب المزرعه
حتى مرض زوجها يوما فاحضراة واسعفاه وفجأة تحول عزيز الى وحش كاسر وهم بخنق ابن عمه امام زوجته التى حاولت منع الخنق ..لالالا يا عزيز لا تخنقه..لا تقبل زوجى..اتركه..شخط فيها عزيز وقال لها ساعدينى حتى يخلو لنا الجو فضعفت وتركته يخنق زوجها واكتفت بالسكوت ..ومات زوجها ..غطوه ببطانيه وقام عليها وناكها بمتعه وقلبه جامد حيث لا يوجد غيرهما بالمزرعه وفى الصباح جاء المالك وعرف ان مصطفى مات بسبب انه كان بيتناول فياجرا فوقف قلبه فحزن عليه ودفنه
مرت ايام والمزرعه بها داليا وعزيز فقط الذى اعتبرها عشيقته فكان يجامعها ليل نهار وبراحته
المالك جاء فى يوم وطلب من داليا ان تنظف استراحته وذهب اليها واغلق الباب واستدعاها وفاجاها:
من قتل زوجك؟
…مافيش انه توفى لواحده؟
ضربها عل خدها وكرر نفس السؤال وهى كررت نفس الاجابه
قال لها: عزيز قتل زوجك وهو عاشرك مرات كثيره وهو شافها وهى بتتناك منه
حتى اعترفت داليا بذلك
قال لها انه لن يحرمها من عشيقها بشرط ان تكون تحت امره جنسيا وهو بالمزرعه ولا ترفض ابدا طلبه لمعاشرتها
اضطرت توافق وقام وقالها جربى نيك عمرك ما عرفتيه وفضل ينيك فيها ساعات حتى خارت قواها لانه ناكها من كل خرم ففتح طيزها لاول مره
وغادر المزرعه وراحت لعزيز الذى حاول ان يسهر على كسها زى كل ليله
احس بتعبها وبكت وترجته ان يرحمها الليله
مالك المزرعه جاء اليها ومعه ماذون وقال لهما ايه رأيكم هل تحبها؟قال نعم وجه كلامه لها ..هل تحبينه قالت نعم
قال سازوجكما لبعض حتى استريح فزوجهما وبص لداليا واشار اليها ان تنظف المزرعه فلبت الطلب ولحقها وقال لها سانيكك الليله فقالت هذة ليلة زوجى ..قال ماهو دخل بيكى من زمان وقام واداها زب متين وراحت لزوجها ليكمل نيكه لها فهى زوجته وهذه اول ليله سينيك بمزاج وهو مستريح

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*