الرئيسية - قصص سكس محارم - بركان جزيرة العذروات Big Spirou قصص سكس مصورة

بركان جزيرة العذروات Big Spirou قصص سكس مصورة

انه االبركان يثور فى جزيره الفتيات العذروات اين سباريو لينقذ الجميع اين تعويذه الحظ سباريو الفتى الذكرى الوحيد فى الجيل القادم سباريو فى الحمام يمارس العاده السريه وامه فى حاجه الى استخدام الحمام للاستحمام لدعوه عشاء كان قد دعاها اليها زوجها للاحتفال بذكرهم السنويه للزواج

مشاركه الام الحمام مع سباريو:

امى دعينى استحم بمفردى لما تدخلين على هنا هيا اخرج ياولد اريد ان الحق وقتى فانا متاخره وابوك يسالنى دوما للخروج وانا لست جاهزه بعد حسنا هيا يتصارعون معا من اجل صانعه المطر او صنبور مياه الرشاش ويجذبها سباريو لتسقط عاريه بحذئها الى حوض الاستحمام تعتقد الام انه يريد ان يلهو ولكن مافعله سباريو كان اكثر من اللهو

الغوص بالماء ولحس مهبل الام:

غطس سباريو تحت الماء واخذ يداعب شفرات مهبل امه بلسانه من تحت الماء مما قاد امه الى الشهوه والسخونه وبدات تتساهل بما يحدث بعد ذلك رغبه منها لتفريغ شحنتها الجنسيه المكبوته وكانت المفاجاءه حيث دخل الاب الحمام واضطر ان يختفى سباريو الابن فى فقاعات الصابون التى كان قد صنعها بسرعه

محاوله اخرج الاب من الحمام للاستمتاع:

فكرت الام بان تخبر الوالد بان ياخذ حبه الفياجرا الخاصه به وسرعان ماذهب الاب لياخذ الحبه اين علبه الادويه ذهب بيحث عنها بعض الوقت فى نفس الوقت الذى يضاجع فيه سباريو امه وتسمتع امه بزبره الشاب بخترق شفايف الكوس التى تكاد تقبل قضيبه مع كل دخول وخروج ليسل عسلها على قضيبه يسهل عمليه اخترقه فى كل مره زوجه مثيره محرومه النيك من زوجها من شهو ر عده وفقط تمارس عند وجود الحبه الزرقاء

عوده الاب ورويه الابن سباريو عاريا فى الحمام :

يعود الاب فجاءه ويفتح باب الحمام يجد سباريو كان قد انجز المهمه وفى الحمام عاريا فكرت الام بفكره سريعه واجابت انه هنا لياتى لى ببعض المناشف التى قد طلبتها منه صدق الاب الكلام وطلب من سباريو الخروج لتكمل امه حمامها للخروج القصه مترجمه باحترفيه عاليه لموقع حكايات hekyat.pw قصص وروايات جنسيه مصوره

اعزئنا متابعى حكايات ترجمه القصص بتاخذ وقت ومجهود يرجى التعليق والمشاركه على تويتر والفيس بوك من الشريط العرضى بالاسفل كلمه شكر تحفزنا لنعطى المزيد والمزيد  شكرا جزيلا لزيارتك لنا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*