الرئيسية - قصص سكس عربى - إتحولت لكلب حقيقي

إتحولت لكلب حقيقي

كانت قمر, ومكنتش فاهم هي ليه بتروح لدكتورة التجميل بتاعتها
فاتحتني كتير في موضوع إنها عايزه تعمل عملية تكبير لصدرها, لكن كنت برفض, برغم إني من أغنياء البلد, وثمن العملية بالنسبالي يساوي خروجة واحدة أو سفرية, كنت رافض عشان شايف إنها مش محتاجة عمليات
مع التصميم والزن, إضطريت أوافق في الأخر
مراتي كانت قصيرة, ومدورة, جسمها زي ما بيقولوا بطة, وكانت بتحب تلبس فساتين قصيرة وبناطيل ضيقة, وبتحب الكعب
انا كنت أطول منها بشوية صغيرة
وكانت حياتنا سعيدة
برغم إني كنت بسافر كتير بحكم البزنس, لكن كنا ديما بنقضي وقت حلو لما برجع
أخيرا وافقت تعمل العملية
وطبعا روحت معاها لحد عيادة الدكتورة
كانت عيادة شيك جدا, كل أثاثها خشب, لكن إللي فاجئني هو الدكتورة نفسها
الدكتورة كانت قمر, نجمة سينما
شعرها إسود طويل, البالطو الأبيض تحتيه فستان قصير, وجزمة بكعب, وصوابع رجليها وإيديها المونيكير الأحمر بيلمع فيهم
وكانت طويلة, أطول مني انا ومراتي سها

بمجرد ما وصلنا طلبت مننا نقعد علي المكتب, وطلبتلنا كوبايتين بيبسي, وإللي دخل قدمهم كانت ممرضة, فإستغربت إزاي ممرضة تكون هي إللي بتخدم علي الناس
قعدت تحكلنا عن التقنيات إللي هتستهدخدمها في العملية, ومدتها ومعادها وكل حاجة, وبعد كده بدأت تتكلم عن إنها إزاي فخورة إنها قاعدة مع راجل من أكبر رجالة البلد
بعد لما شربنا البيبسي حسيت بدوخة رهيبه, بقيت مش شايف حاجة
دكتور مي سألت, أستاذ طارق إنت كويس؟
قولتلها لأ وقبل ما عيني تقفل وأقع على الأرض أخر حاجة لمحتها ضحكة الدكتورة ومراتي, قبل ما اقع علي الأرض جنب جزمة مراتي

صحيت من النوم, حاسس بوجع في كل جسمي
أول حاجة لاحظتها الدكتورة, واقفه قدامي جنبها مراتي بتضحك, ولاحظت إني على الأرض, وإني عريان تماما, لإني حاسس بسقعة الأرض على جسمي, حاولت أقوم مقدرتش, ولساني كان تقيل جدا مش قادر أتكلم أكني أخرس

دكتور مي بدأت الكلام
إنت طبعا مستغرب مش فاهم في ايه يا طارق؟ حقك.
سفرك الكتير, وشهرتك, وأعمالك إللي مالية العالم, مخلياك شايف الدنيا بنظرة قصيرة مفيهاش تركيز, إنت حتي مقدرتش تعرف إن مراتك بتحب واحد تاني ! أيوة بتحب واحد تاني ! وعارف مين؟ واحد من الجاردات إللي عندك, ونامت معاه, وحامل منه كمان
بصيت لمراتي بعصبية جدا وحاولت أقوم مقدرتش
كملت الدكتورة كلامها:
طبعا برضو بتسأل مراتك عملت العملية ولا لأ؟ الحقيقة العملية فعلا إتعملت, وهي مش عملية واحدة, دول 5 عمليات, بس مش لمراتك دول ليك
الحقيقة لما سها حكتلي القصة, وإدتني ال 20 مليون جنيه إللي فهمتك إنها إشترت بيهم فيلا في مراسي, وإنت زي المغفل صدقت, انا إتحمست للفكرة, خصوصا إني قدرت أشتري بيهم سكوت كل إللي شاركوا في العملية
دلوقتي هشرحلك حالتك الصحية ومستقبلك معانا بالظبط
أولا إحنا بترنا رجلك, وإيديك, من عند الركب والكوع, إنت مش هتقدر تتحرك تاني, غير لو هتمشي زي الكلب على 4 , لإن إحنا طبعا مش هنجبلك كرسي بعجل
أحبالك الصوتيه شيلناها, مش هتعرف تتكلم, بس انا مظنش إنك كنت هتعرف تتكلم كده كده بعد التعديلات إللي عملناها في وشك
إحنا حولنا وشك لوش كلب, فك طويل, أسنانك قدام بعض بدل ما هما جنب بعض, طمسنا مناخيرك وخليناها مدورة, ودي الحقيقة كانت أصعب عملية
شيلنا ودانك, إنت لسه بتسمع زي مانت, لكن بدرجة أقل, لإننا سبنا الأخرام, وعشان برضو تعرف تسمع الأوامر
وركبنالك زايدتين جلديتين علي راسك من فوق, عشان مينفعش الكلبوب الكيوت ده يبقي من غير ودان هاهاهاها
الحاجات الباقية مكنتش محتاجة دكتور, لكن إحنا إتصرفنا
دهنالك جسمك كله أبيض في أسود بعد ما حلقنا كل شعر جسمك, ركبنالك ديل, الحقيقة مدام سها كانت عايزة الديل يتعمل بالجلد زي ودانك, ومقدرناش نرفض طلبها
إنت دلوقتي أول كلب بشري في التاريخ
والطوق إللي إنت لابسه عليه إسمي, الدكتورة مي !

طول مانا بسمع كلامها وانا متجنن, بحاول أتحرك, بحاول أتكلم, مش قادر, عايز أقوم أقتلهم, بس جسمي مش مساعدني

مراتي قربت ومعاها طبق فيه أكل كلاب, وحطيته قدامي علي الأرض, راحت الدكتورة رقعه ضحكة وقايلة, مش معقولة حنية مراتك, أقصد إللي كانت مراتك
إنت من إنهاردة هيتم الإبلاع عن إختفائك للتلفزيون والبوليس
إنت من إنهاردة مش طارق, إنت روي, كلبي انا
مراتك هتروح من غيرك, وانا هحتفظ بيك, متأكده إن حبيبي توم أمريكي ومتفتح مش هيمانع, هقوله إن دي كانت رغبتك, وإنك بتحب السادية, وإنك دفعت مبلغ كويس

خلصت كلامها وبصت لسها وقالتلها, تقدري تروحي يا مدام سها

بعد إسبوع كنت قادر أتحرك, بس مكنتش قادر امشي بعيد, عشان الطوق والسلسلة كانوا مربوطين في عمود
كنت كل ما ابص علي جسمي أحس إني بحلم, نفسي أهرب أو اصوت مش عارف
نفسي اقتل الدكتورة المجنونة أو مراتي الشرموطة مش عارف

الموضوع بقي سخيف جدا, طول اليوم مربوط, بتيجي الدكتورة كل شوية تفكني وتمشيني في جنينة فيلتها, وانا ماشي وراها علي 4, ولما بعوز أعمل حمام بعمل في الجنينة, برفع رجل واحدة زي الكلب وأطرطر, ومبنمشيش من مكاننا غير لما أغطيها برمل
الأكل إللي بيتحطلي كله علي الأرض أكل كلاب

الدكتورة مع الوقت حسيت إنها فعلا بقت بتحبني, بتعتبرني ونس في البيت, او كلب حقيقي, ومش قاهمة كمية الغل والغضب والكره اللي جوايا ناحيتها
مع الوقت بدأت تفرض عليا بالعافية إني أحبها
بقت بتمنع عني الأكل لو مجريتش عليها وقعدت ألحس في رجليها
بقت بتمنع عني الأكل لو حاولت انط من حجرها, مع العالم إني بقيت خفيف جدا, أقل من 45 كيلو
بقت بتاخدني الجنينة وترميلي كورة وتطلب مني اجري وراها أو أحاول امسكها ببقي
كنت بضطر أوافق, برفض في الأول لكن مع الجوع بوافق
مع الوقت بعد التعود على الوضع الجديد, زي أي كائن حي بقيت بحس إني عندي طاقة جنسية محتاج أطلعها
بقيت بحاول أحكه في أي حاجة لإني معنديش أيد أضرب بيها عشره
إبتدت الدكتورة تحس بهيجاني, بقت بتجيب قفص صغير تحط فيه زبري, عشان حتي الحك مقدرش أعمله
وده خلاني هيجان أكتر, هيجان لدرجة لا تتخيلوها
وبقت بتتعمد تستفزني أكتر, تمسك القفص إللي فيه زبري بإيديها من تحت الديل وانا جنبها علي الأرض, او تمسكه وتحسس عليه وانا نايم علي حجرها
لدرجة إن لما توم جالها أول مرة من السفر وشافني, وشرحتله قصتي
طلبت منه إنه ينيكها قدامي

عدت شهور, والحال ده, لدرجة حسيت إن بتاعي لو إتلمس هجيبهم, بمجرد لمسة
بقيت بقعد علي الأرض الحس رجلها بالساعات, و اعيط في الأرض وانفذ كل أوامرها, عايز أجيبهم مش قاااادر

وبقت هي تضحك, وتقولي يا بوبي انت هايج اوي كده؟ يا روح قلب مي, يوغتي, وتحرك صباعها علي القفص
وتخليني ماشي وتيجي من ورايا ترفع الديل وتمسك القفص من ناحية بضاني, وتقولي التوتو بتاع روي عامل ايه؟

في مرة حاولت أستخدم إسلوب تاني, خليتها قاعدة علي الأرض وروحت عاضضها في رجلها
ضربتني بالقلم وقعدت تقول باد بوي باد بوي
سها طلبت مني اخصيك قبل ما ارجعك ليها, لكن انا رفضت صعبت عليا
بس يظهر انا غلطانة

إللي عايز جزء تاني من القصة يقول

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*