الرئيسية - قصص سكس عربى - قصص سكس شهواني جدا و زبي كبير و اقذف بسرعة كبيرة

قصص سكس شهواني جدا و زبي كبير و اقذف بسرعة كبيرة

انا شاب شهواني جدا و شهوتي قوية و تلتهب لاصغر اغراء او احتكاك و اقذف بسرعة رهيبة جدا حتى و ان كانت احيانا نظرات فقط و مع ذلك فانا لم يسبق لي ممارسة الجنس مع امراة الى الان و انا غير متزوج و ساحكي لكم عن ثلاث حالات حدثت معي و التي لا يمكن ان انساها ابدا . اول حالة كانت مع تلك المراة الكبيرة في السن و التي ربما كانت في الستين من عمرها و كانت ذات طيز كبير جدا و ترتدي فستان ضيق نوعا ما او لان طيزها كبير و يومها كنت متوجها الى العمل و مررت برواق ضيق بين احد الازقة و كانت الامطار قوية و الزحمة شديدة و وجدت نفسي خلف تلك المراة و احسست برغبة شديدة نحوها و يومها عرفت اني شهواني جدا حيث انتصب زبي عليها . و دون مقدمات اقتربت منها و التصقت بها و شعرت بنار ساخنة جدا في زبي و كان طيزها طري جدا و هي لم تلتفت الي ولم تمضي سوى حوالي عشرة ثواني حتى كان زبي يقذف و يخرج الحليب بكل قوة حيث كنت ارتعش وانا اقذف داخل بنطلوني بتلك القوة و لم اصدق نفسي نفسي حين اكملت قذف المني حين نظرت اليها و انا اتسائل هل هذه المراة محنتني . نعم لم تكن جميلة بل بدت كعجوز بريئةو حتى طيزها الذي كان يبدو كبيرا و مغريا صرت انظر اليه كطيز عادي و لكن م يكن الامر بيدي بل هي الشهوة التي اشتعلت فجاة على طيز تلك السيدة و شعرت بعدها بالندم ثاني مرة حدثت معي و التهبت شهوتي كانت في الباص حيث كانت الزحمة شديدة و يومها تذكرت تلك السيدة التي حككت زبي على طيزها و فكرت في اعادة الكرة لكن لم اجد امامي الا رجلا كان يرتدي ملابس رياضية خفيفة و كان كبيرا ايضا في السن فقلت حسنا التصق به و ان التفت اتظاهر اني افعلها دون قصد . و بالفعل فعلتها و عرفت اني شهواني جدا و بطريقة لا تصدق حيث لما الصقت زبي على طيزه و انا اهم بركوب الحافلة كانت قبل الرجل عجوز مسنة مما عطلت حركة الصعود و اغتنمت انا الفرصة و بقيت احك زبي على الطيز و احس باحلى لذة جنسية و متعة كبيرة فقد انتصب زبي بقوة . ثم بدا زبي يرتعش بكل قوة على طيز ذلك الرجل و انا اقذف مرة اخرى داخل بنطلوني بكل قوة و احس بلذة غريبة جدا و رغم كل ذلك فانا لم اكن قد صعدت للحافلة بعد و اخرجت كل المني بقوة على طيز الرجل المسن و تاكدت بما لا يدع مجالا للشك اني شهواني جدا و لابد لا ان امارس الجنس حتى اطفئ بعضا من شهوتي .و من يومها وانا افكر في الجنس و البحث عن فتاة تكون صديقتي كي نمارس الجنس و نعيش الحب الى ان تعرفت على واحدة و رغم انها لم تكن تتمتع بجمال عالي لكن اعجبني جسمها و طيزها و بزازها و طريقتها في الاغراء و الضحك الساخن و اتخذتها صديقة و انا افكر في اليوم الذي انيكها كما اخبركم اني كنت كلما تحدثت معها استمني بعد ذلك في البيت و احس اني شهواني جدا اكثر من اللازم و لم تدم علاقتي بالفتاة سوى اسبوعين فقط و لكن جائتني الفرصة لانيكها و كنا في خيمة في شاطئ البحر و ارتدت امامي المايوه ذو قطعتين و رايت طيزها الابيض و بزازها الجميلة و حين جلست امامي و ضعت يدي على كتفها و انا افكر في تقبيلها . و لكن حدث ما كنت اخشاه و بين باني شهواني جدا و اكثر من اللازم حيث بمجرد ان قربت فمها من فمي و حاولت تقبيلها شعرت بلذة قوية جدا و رعشة ساخنة في كل جسمي و حين اخرجت لي لسانها لعقته و وضعت يدي على صدرها و كانت اول مرة المس فيها الصدر و الحلمة و كان صدرها جميل و رائع جدا و دافئ لحظتها احسست بارتعاشة قوية . نعم لم اصدق فزبي بدا يقذف و يكب منيه داخل البوكسر كالعادة و انا ارتعش و هي هاجت تقبلني و تتحسسني و مستمتعة و لكن فجاة دفعتها و توقفت عن مداعبتها فانا قذفت و شهوتي بردت و لم اعد اشعر معها باللذة و بنبرة غاضبة جدا قامت و ارتدت ثيابها و و غادرت الخيمة و تركتني وحيدا . كانت تظن اني اما بارد جنسيا او انها لم تعجبني و لم يرق لي جسمها و هي لا تعلم اني قذفت و اخرجت شهوتي من شدة الحرارة التي شعرت بها و هي لا تعلم بان حبيبها شهواني جدا و يقذف بمجرد احتكاك بسيط او قبلة و لو علمت بالامر ربما لكانت تعذرني و تعرف ان جسمها الجميل هو من دفعني الى القذف بسرعة كبيرة و هكذا تفارقنا و من يومها و انا دون حبيبة او صديقة و التصقت بي العادة السيئة وهي الاحتكاك في الحفلات او الباصات او التجمعات و اختار دائما الكبار سواءا الرجال او النساء حتى لا اعرض نفسي لردة فعل عنيفة من الشباب و الفتيات و كالعادة احتكاك بسيط يعني قذف مني غزير و اخراج الشهوة . و انا احلم باليوم الذي اتزوج فيه و اجد فتاة اعيش معها الحب و حتى و ان قذفت بسرعة فانها تعطيني الفرصة كي انيك مرة اخرى و استمتع بها دون احراج و هي تعلم ان حبيبها شهواني جدا و مع ذلك فهو انسان طيب

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*